هاموطني

من شأنها مرافقة المستثمرين الجاديــن ../ المنظمة الوطنية للتعاون الإقتصادي تفتح مكتب لها بولاية أولاد جلال

رحاب الجزائر / أحمــد قـــادري 

تشكل مرافقة المستثمرين الحقيقيين وترقية إنتاجهم بما يسمح لهم بأداء دورهم بشكل كامل في النسيج الاقتصادي المحلي والوطني مسألة فيغاية الأهمية ، كما أكدنهاية الأسبوع الفارط رئيس ديوان والي ولاية أولا جلال”  الزين الأمين “، وهذا أثناء افتتاح مكتب المنظمة الوطنية للتعاون الاقتصادي بذات الولاية الفتية  واستقباله لأعضائه ورئيس المنظمة”علي زين العابدين و الوفد المرافق له و حضر الافتتاح أيضا رئيس لجنة النقل بالمجلس الشعبي الولائي  ..

حيث أوضح ” الزين الأمين ” رئيس الديوان ممثلا عن الوالي أمام الوفد الذي حل بولاية أولاد جلال من عدة ولايات  كولاية باتنة  ورقلة -أدرار -تقرت – تيارت  و الجزائر ،  أن مرافقة المستثمرين الحقيقيين وترقية إنتاجهم بما يسمح لهم بأداء دورهم بشكل كامل في النسيج الاقتصادي المحلي والوطني تعد مسألة في غاية الأهمية، حيث تولي السلطات العمومية أهمية بالغة ودعما لإطلاق المشاريع الصناعية التي تدعم النسيج الصناعي الوطني المنشئ للثروة والشغل لفائدة الشباب“. 

وأشار رئيس الديوان في السياق ذاته أن هذه المنظمة ستكون رفيقة لنا في بعث وإنعاش الاستثمار على مستوى الولاية ، هذا اللقاء يضيف ممثل الولي  انه  كان لنا فرصة لإبراز فرص الاستثمار على مستوى هاته الولاية ومن جهة أيضا إبراز مستثمرين جادين حاملين أفكار ومشاريع  ضخمة من شأنها أن  تدعم هاته الولاية ، كما أكد أن الاستثمار الجاهد لا مناص منه إذا ما أردنا أن نرقى بهذه الولاية إلى مراتب عليا  وحلحلت جميع المشاكل الاجتماعية لان الاستثمار الجاهد  يؤكد المتحدث  انه يخلق الثروة ويعطي إضافة في تحسين نوعية الخدمات ناهيك عن امتصاص البطالة ومن ثم ضمان استقرار اجتماعي على مستوى الولاية ، كما أكد في  حديثه أمام وفد المنظمة أنه سيرافق عملهم وستكون معهم لقاءات دورية من أجل إيصال كل هذه الفرص إلى مختلف المستثمرين  الجادين  في إطار التنظيمات الجديدة التي جاء بها السيد رئيس الجمهورية من خلال  كل لقاءاته مؤكدا فيها أن هذه السنة سنة استثمار بامتياز ..

وفي ختام لقاء رئيس الديوان  بوفد المنظمة هنأهم بتعزيز ولاية أولاد جلال بفتح مكتب ولائي للمنظمة هذا الأخير قد يكون وساطة بين السلطات و المنظمة مما قد يسمح  بالتعرف على الصعوبات التي تعترض التنمية الاقتصادية المحلية لا سيما ما تعلق منه بإنشاء مؤسسات جديدة . 

وفي هذا الجانب حث مسؤولو المنظمة وعلى راسهم السيد “علي زين العابدين” على التكفل بانشغالات الصناعيين وبالخصوص المستثمرين الجدد بما يساهم في تحويل عملية استحداث المؤسسات إلى حقيقة وإعطاء الأولوية لاستحداث مناصب شغل دائمة. 

للإشارة فقد كان لوفد المنظمة الوطنية للتعاون الإقتصادي بعد تدشين مقرها الولائي زيارة للمستثمر ” مجمع الحاج خريف عمر” لصناعة البسكويت والحلويات الذي هو على مشارف الإنتهاء  وينتظر فقط في دعم حقيقي  من قبل السلطات المحلية لولاية أولاد جلال للنهوض به  من جديد ،  حيث كان ينشط  في السابق  في ولاية بسكرة  ليتم تحويله  من قبل مالكه الى الولاية الأم ( أولاد جلال)  هذا المجمع  الذي أثبت وبجدارة وإرادة كبيرة نجاح باهر والذي يعتبر مفخرة لكل  الولايات استطاع وفي ظرف قياسي أن يغطي من احتياجات  السوق في  مجال  صناعة البسكويت من شأنه  اليوم في ولايته الأم أن يقلص من البطالة و يخلق فرص عمل للشباب وهذا طبعا لن يتحقق الا اذا رافقته السلطات المحلية وعلى رأسهم والي الولاية ..

البوم صور من عدسة / جمال بن ساعد

 

اظهر المزيد

رحاب الجزائر

رحاب الجزائر جريدة وطنية إلكترونية جزائرية، رحاب الجزائر / نصلك بالخبر الصادق واليقين أينما تكون ، رحاب الجزائر / نجرؤ على الكلام .. وهذا أضعف الإيمان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليق

avatar
  إشترك  
نبّهني عن
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق