صورة من قلب الحدثهام

الوالي والطبيبة و الخطأ الإملائي ..!

رحاب الجزائر / أحمــد قــادري

أثناء تواجده بالمركز الاستشفائي نايلة بعاصمة الولاية الجلفة وهذا لحضوره حفل ختان جماعي لفائدة أطفال الجلفة المعوزين الذي تزامن مع ذكرى المولد النبوي الشريف ..

وهو يطوف ببعض القاعات المتواجد بها أطفال المستفدين من عملية الختان كانت في استقباله طبيبة من هذا المركز حيث بادرت بالتعريف بنفسها ، وأثناء الحديث الذي دار بينهما تلفظت بجملة لم تنطقها جيدا للأسف الشديد ، فما كان  للمعلم عفوا أقصد الوالي الا أن يصحح لها جملتها وأيضا طريقة كتابتها والكل هنا في ذهول من فصاحة الوالي للغة بما فيهم الطبيبة التي احرجت كثيرا من هذا  المعلم  (المسؤول) التي حبت (تسرطهالو)  ..

هذا الأخير الذي و في كل مناسبة أو زيارة إلا ويفاجىء الجميع  بخرجاته اللهم الذي يعيش في عالم أخر(مهوش حاط )  .. فمرة في الدين وأخرى في التربية وهذه المرة في اللغــة ..

إصرار الوالي على أن لا يفوت هذا الخطأ الإملائي الصادر من هذه الطبيبة بالغة الفرنسية له دلالة وكأنه يشير لما هو أعمق من كل هذا ..

فمثل هذه الأخطاء بالنسبة له  شىء وارد ويمكن تداركها ومعالجتها والتعلم منها أيضا لكن تعقيب المعلم وعدم السكوت عن هذا ربما  يقودنا إلا ما هو أصعب وأخطر ..

 فالاخطاء الإملائية قد تعالج  ولاعقاب لها لكن الأحطاء الطبية لن تعالج وعقابها وخيم فربما تكتب هاته الطبيبة وصفة مليئة بألاخطاء مستقبلا قد تعود عليها بالضرر الوخيم ( لها وللمريض ) .

فهذا ما كان يقصده المعلم الوالي من إصراره على أن لا يفوت هذا الخطأ الإملائي الصادر من طبيبة يفترض منها أن لا تقع في مثل هكذا أخطاء جسمانية .. عفوا أخطاء إملائية ..!

 

 

 

اظهر المزيد

أحمد قادري

صحفي مدير المكتب الجهوي ليومية الوسط والشباب، مدير ومؤسس رحاب الجزائر

مقالات ذات صلة

اترك تعليق

avatar
  إشترك  
نبّهني عن
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق