تربيةهام

افتتاح الموسم الدراسي بالجلفة/ هل يفعلها الوالي “عمار علي بن ساعد ” هذه المرة ؟ !

رحاب الجزائر/ أحمــد قــادري

في وقت غير بعيد وتحديدا في عهد الوالي السايق “أبو بكر الصديق بوستة” وجه مدير التربية آنذاك  له دعوة لحضور حفل الافتتاح الرسمي لانطلاق الموسم الدراسي وخصص مؤسسة متواجدة في حي استراتيجي هام ومجهزة بشكل كامل بحيث عند زيارة الوفد يرى أن كل الأمور تسير على ما يرام ( tout va bien ) .

إلى أن حنكة الرجل  ودهائه آنذاك وقبل انطلاق افتتاح الموسم الدراسي بساعة غير وجهته  وأرسل لمدير التربية من يعلمه بأن الوفد متواجد في مؤسسة أخرى وعليه بالحضور فورا وتم الافتتاح  في مؤسسة التي اختارها الوالي شخصيا بعيدا  عن المزايدات و ( المساحيق) المفضوحــة وهي أيضا في حد ذاتها  رسائل مشفرة للمسؤول عن القطاع تحمل في طياتها عديد من الشفرات أولاها في نظر المسؤول الأول على الجهاز التنفيذي أن جميع المؤسسات التربوية بالولاية سوى كانت متواجدة بمواقع جد إستراتيجية أو متواجدة  في مناطق معزولة سواسية وثانيا المساحيق التي يختارها بعض المسؤولين وخاصة مسؤولي قطاع التربية لتبيض صورتهم أمام السلطات في نظر الوالي لا فائدة ولا جدوى منها بقدر ما تهمه مصلحة التلاميذ والعدالة بين المؤسسات والعدالة أيضا في اختيار الافتتاح الرسمي لانطلاق الموسم الدراسي لا ينحصر دائما وأبدا على المؤسسات التي تكون متواجدة بالقرب من المسؤولين أو تكون مجهزة ولا يوجد بها أي مشاكل .

فهل يفعلها والي الجلفة  الحالي “عمار علي بن ساعد”  هذه المرة وينزل ويتكرم  ويقوم بإعطاء إشارة الافتتاح الرسمي للموسم الدراسي من متوسطة أخرى  كمتوسطة إبن عياد أو حساني بوشيبة أو المحطة أو من ثانوية لغريسي عبد العالي ؟!

اظهر المزيد

أحمد قادري

صحفي مدير المكتب الجهوي ليومية الوسط والشباب، مدير ومؤسس رحاب الجزائر

مقالات ذات صلة

اترك تعليق

avatar
  إشترك  
نبّهني عن
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق