عاجلوطني

الدفعة القوية في إحداث الثورة النوفمبرية.

بقلم الباحث والكاتب/ حمزة حميدة

هي نفس العبارات أكيد و أكررها ونفس الكلمات ونفس المقالات لكل من حازت نفسه و تذكر هذا اليوم العظيم الفضيل الذي تجف عنه الأقلام ونقف له تحية إجلال وإكبار هي نقطة فاصلة وحادثة مروعة في تاريخ الجزائر راح ضحيتها أزيد من 45 ألف شهيد في المناطق المعروفة ، على يد المستعمر الفرنسي و التي هي أكبر نقطة و محطة أليمة حازت في نفوس الجزائريين لمكر الفرنسيين و هي نقطة قوة وتحول بالنسبة للجزائريين ، ومرحلة تخويف من قبل العدوا الغاشم في قتل الناس عزل بدون سلاح بصدر رحب تلك الجريمة التي إرتكبها العدوا في حق الإنسانية وكيف هزت هذه المجزرة الروح الوطنية والنفوس التي صرخت من كل صوب وأوقدت شعلة الثورة و مهدت لها ..هي ثورة الفاتح من نوفمبر ، هي أيضا راح ضحيتها أكثر من مليون ونصف مليون شهيد .

وتعتبر هذي الذكرى ال 77 لمجزرة 8 ماي 1945.. هذه الذكرى فيها أبرز الملفات الصادمة بالنسبة لي فرنسا وهي من بين الملفات العالقة بين البلدين ، وهو يوم مهم جدا وجب التذكير به للأجيال القادمة لمعرفة حقائق التاريخ و التذكير ببشاعة فرنسا و ببشاعة أفكارها التي غرستها هي ومعتقداتها و تركت أذنابها إلي يومنا هذا… وهذا اليوم هو محطة تحويل لازال قائم لستلهم مقومات الشخصية الوطنية و التسلح بالإرادة والعزيمة من أجل بنا جزائر جديدة و توطين المناسبات الوطنية الحساسة في نفوس الأجيال القادمة والتذكير بها وتحصين الوطن من الأعداء و المتربصين..المجد والخلود شهدائنا الأبرار …

اظهر المزيد

رحاب الجزائر

رحاب الجزائر جريدة وطنية إلكترونية جزائرية، رحاب الجزائر / نصلك بالخبر الصادق واليقين أينما تكون ، رحاب الجزائر / نجرؤ على الكلام .. وهذا أضعف الإيمان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليق

avatar
  إشترك  
نبّهني عن
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق