تربيةهام

(بالفيديو) بعد التهميش حل الفرج ومعه الفرح / متوسطة حساني بوشيبة بالجلفة تكرم نسائها في عيدهن

رحاب الجزائر /

أحمـــد قــادري

عاشت متوسطة المجاهد “حساني بوشيبة”بعاصمة الولاية الجلفة نهار أمس جوا غير الجو المألوف في السابق ، وهذا بعد التهميش والأقصاء الذي طال المؤسسات التربوية وخصوصا (الغربية )منها ومن بين هاته المؤسسات المؤسسة المذكورة آنفا .

حيث تغير حال هاته المؤسسة داخليا من الأسوء إلى الأحسن أي من النقيض إلى النقيض (تحسن مستوى التلاميذ إلى جانب إنتعاش النشاطات التقافية والرياضية ..

فقد طغى هذا التغيير مباشرة بعد مجىء السيد ضيف قدور على رأس هاته المؤسسة ومن خلال إدارته لها رفقة طاقمه الإداري والتربوي ، حيث أزاحوا الصورة المشينة التي رسمتها عدة أطراف في السابق بنسبة كبيرة لا ينكرها إلإ جاحد .

وما زاد من إستقرار وفرحة لا توصف الزيارة الفجائية لسيد “عمار علي بن ساعد ” والي الولاية لهاته المؤسسة أول أمس وما حمله  الرجل من بشرى سارة للمؤسسة تتمثل في توسعة المطعم و تهيئة الملعب بالعشب الاصطناعي و تهيئة التدفئة المركزية الخاصة بالمطعم  (الصاينة)  بالاضافــة إلى تعلية سور المؤسسة وتزويدها بالكراسي والطاولات والعمال   ..الخ

هاته الزيارة للمسؤول الأول على الجهاز التنفيذي تركت لدى طاقم المؤسسة إصرارا جديدا للتحدي والعزيمة من أجل جعل مؤسستهم رائدة في النتائج والسمعة الطيبة .

وبهذه  الزيارة وهذا الفرج  وهذا الاصرار لم ينسى طاقم المؤسسة نسائه العاملات في عيدهن العالمي وهذا بالتنسيق مع الشريك الاساسي المتمثل في النقابة الجزائرية لعمال التربية بالجلفة زفي غياب مدير التربية أو حتى من يمثله ، فقد نظم صباح أمس حفلاً تكريماً على شرف أزيد من 45 موظفة بالمؤسسة .

وأشاد مدير المؤسسة في كلمته بدور المرأة التي أثبت جدراتها وتميزها في كافة المجالات مثمنا جهود جميع الموظفات العاملات معه في هاته المؤسسة للنهوض بالعملية التعليمية معتبرا في ذات السياق أن جهود الموظفين في الميدان الإداري و التربوي هو خدمة لأبنائنا الطلبة .

حفل 8 مارس 2022 سيخلد في تاريخ  هاته المؤسسةالمجاهدة (الغربية ) و يخلد  من أشرف عنه ايضا  لما حملته اولا زيارة الوالي الفجائية من بشائر و ثانيا  فرحة تكريم ازيد من 45 موظفة للاول مرة في تاريخهن وهذا حسب تصريح هؤلاء الموظفات لجريدة  لرحاب الجزائر  كل هذا التغيير وهذا التكريم وهاته الزيارة لولي الولاية و كلمة مدير المؤسسة التي وجهها لطاقمه جعل النظرة  تتغير 180 درجة عندهن  فقد وجدن في مسؤولهن وهو يحدثهن بشىء من الصدق و الحوار وروح المسؤول الجاد الذي يريد أن يجعل من مؤسسته التربوية أولى اهتماماته شخص آخر غير الذي صور لهن فالرجل وفي أول مناسبة تكريم جمعته بالموظفات كان بسيطا  صريحا أمامهن لدرجة انه وفي كل ساعات الحفل كانت عيونه ترغرر بالدموع  من شدة الفرح  من جهة ومن  الألم  من جهة أخرى وكأن بالرجل قد ظلم كثيرا  ولكن سعادته وجدها في تغيير صورة المؤسسة  وايضا في سنده  الذي رافقه وما زال يرافقه .

لتختتم هاته اللفته بتوزيع هدايا رمزية عليهن في صورة أقل ما يقال عنها أنها حملت أملا جديدا نحو  التغيير و نحو  جعل المؤسسة مؤسسة نموذجية رائدة  ..

فيديو لحفل تكريم عيد المرأة بالمؤسسة ( للمشاهدة اضغط على الصورة)

تغطية / أحمد قادري / تصوير /جمال بن ساعد

 

 

 

اظهر المزيد

أحمد قادري

صحفي مدير المكتب الجهوي ليومية الوسط والشباب، مدير ومؤسس رحاب الجزائر

مقالات ذات صلة

اترك تعليق

avatar
  إشترك  
نبّهني عن
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق