هاموجهة نظر

خربشات

بقلم / مداني قطشة

سنعود من جديد .

ككل الجزائريين أتابع تسارع الأحداث التي يعيشها وطننا الحبيب منذ بداية الحراك إلى غاية الأن , ورغم ماتحقق من إنجازات كنا إلى وقت مضى لا نحلم بها نهائيا بل لا نطمع أن يتحقق جزء منها فقط , كإنسحاب الرئيس و سجن عصابته و الزج برؤوس الفساد في السجن ووقوف الجيش إلى جانب الشعب و مرافقة حراكه .

و مع هذا فإن بعض الأبواق لا تتوقف عن النعيق و خفافيش الظلام اكتشف أمرها و بدأت تدق أخر مسمار في نعشها في محاولة للعودة أو التموقع على الأقل وبث اليأس من جديد ,بل تجرأ البعض على جيشنا الذي هو صمام أماننا ووصفه بشتى الأنواع و التهجم على قائده ليس لشخصه فقط , بل لأنه يمثل توجه هذه المؤسسة العسكرية الوطنية التي أحبت شعبها ووقفت معه في أحلك الظروف و أصعبها ولا يوجد من يقول عكس ذلك من المخلصين و المحبين لهذا الوطن .

و بصفتي كمواطن بسيط أوجه سؤالي لمن يشكك في صدق المؤسسة العسكرية : لماذا سكتم عن سنوات الفساد طيلة هذه المدة ؟ بل كنتم تطبلون لبرنامج فخامته أو على الأقل مستفيدون من فتات عصابته . هل كنتم تحلمون .. أو تتجرؤون على الحلم لما وصلنا إليه الأن ؟ لماذا تحاولون هدم كل شىء جميل في هذا الوطن ؟ أكيد أن من يحاول زرع التفرقة بين المواطن و جيشه لا يهمه أمر هذا البلد .

أما أنا و كل المخلصين معي, فنقولها بكل فخر و اعتزاز : شكرا لك قائد الأركان قايد صالح , شكرا لك جيشنا العظيم فلقد بدأت أشم رائحة الحرية , و لقد أرجعتم الأمل إلى قلوبنا بعد أن فقدناه و بعد أن قتل العصابة كل حلم جميل فينا .. سوف ننتخب رئيسا جديدا بطموح جديد و أمل جديد وسوف نصنع بفضل الله عهدا جديدا و انتظرونا فسوف نعود من جديد .

اظهر المزيد

رحاب الجزائر

رحاب الجزائر جريدة وطنية إلكترونية جزائرية، رحاب الجزائر / نصلك بالخبر الصادق واليقين أينما تكون ، رحاب الجزائر / نجرؤ على الكلام .. وهذا أضعف الإيمان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليق

avatar
  إشترك  
نبّهني عن
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق