محليهام

90% من سكانـها يعيشـون تحت عتبـة الفقـر بلدية عين معبد في الجلفة …واقع وتطلعات  

تعاني بلدية عين معبد في الجلفة قلة المشاريع الإنمائية والتي تزيد من عزلتها رغم أنها تقع بمحاذاة الطريق الوطني رقم 1.

لرحاب الجزائر / أحمــد قادري / هواري ساعد

يعيش 19000من سكانها في وضع اجتماعي سيئ لم يتردد أحد سكانها في وصف حالهم بأنهم يعيشون تحت عتبة الفقر.

يتوزع سكان عين معبد عبر 5 تجمعات سكنية منها واد العنصر, الكرمونية , الدشرة الكحلة حيث يواجه المواطنين فيها نقائص عديدة تتعلق بالمشاريع الإنمائية التي تشجع الأهالي على الاستقرار,و رغم أنها تقع بمحاذاة الطريق الوطني رقم 1 الرابط بين الجزائر والجلفة إلا أن حصة البلدية من المشاريع التنموية لا تزال لم تنل رضا المواطنين ,و أهم ما خيب آمال المواطنين ببلدية عين معبد هو التأخر المسجل في إنجاز السكنات , مما يجدد من معاناة الشباب من طالبي السكن الاجتماعي .

وقدرت مصادرنا وجود حوالي 15000 معوز وفقير و ما يزيد من وضع بلدية عين معبد تأزما افتقارها إلى وحدة للحماية المدنية كما يأمل فلاحوا المنطقة ربطها جميعا بالكهرباء الريفية و هذا من أجل إنعاش القطاع الفلاحي و تحسين وضعهم الاجتماعي ويضاف إلى هذا التهميش الذي يعانيه الشباب و الذي يشكل النسبة الكبيرة من السكان فاقت 90 % نظرا لانعدام أبسط وسائل الترفيه و المرافق الثقافية , مما حول يومياتهم إلى روتين قاتل و تفاقمت البطالة إلى حد جعل بعض من السكان متخوفين من أن هذه الوضعية قد تنعكس بالسلب على الإدمان و أشياء أخرى .

ويذكر أن بلدية عين معبد بها مشاريع استثمارية  جد هامة لو أستغلت لقضت على ما يسمى بالبطالة و أخرجتها من عزلتها كاستغلال الكنز الطبيعي المتمثل في حجر الملح الذي يعد أول ثروة طبيعية إفريقيا إلا جانب عذوبة مياه هذه البلدية التي تنافس” المياه المعدنية الطبيعية ”  .

 

 

 

 

 

 

اظهر المزيد

أحمد قادري

صحفي مدير المكتب الجهوي ليومية الوسط والشباب، مدير ومؤسس رحاب الجزائر

مقالات ذات صلة

اترك تعليق

avatar
  إشترك  
نبّهني عن
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق