محليهام

10 أمتار تفصلهم عن الوادي والفيضان مصدر تهديد لهم

سكان حي المقبرة القصديري بالفصحى ببلدية الجلفة يستغثــــون

يعاني سكان حي المقبرة  الفوضوي بالفصحى  بعاصمة الولاية الجلفة ، حالة اجتماعية جد مزرية وصعبة ، حيث ضاقت بهم السبل فاتخذوا من الوادي المجاورلهم مأوى لهم ولعائلاتهم ، في ظل غياب أدنى شروط الحياة الكريمة .

تعيش قرابة 700 عائلة في بيوت قصديرية منذ حوالي ثمانية سنوات ، وهذه الأخيرة لا تتوفر على أدنى شروط الحياة الكريمة كون تلك العائلات عرضة للبرد القارس في فصل الشتاء والحرارة الشديدة في فصل الصيف ، ورغم وضعها المتدني لم تلتفت إليها السلطات لانتشالها من البؤس والحرمان وترحيلها إلى سكنات اجتماعية تليق بالجنس البشري و تحفظ ماء الوجه لها . وخلال الزيارة الميدانية التي قادت جريدة “رحاب الجزائر ” الى الحي لمسنا الواقع المر والمرير الذي تعيشه تلك العائلات ، فالبيوت القصديرية تبعد عن الوادي بـ 10أمتار أوربما أقل إلا إنه أصبح بمثابة كابوس وهاجس للسكان صيفا وشتاء ولدى اقترابنا من سكان الحي وخاصة الشباب منهم أعربوا لنا عن تذمرهم الشديد إزاء الوضع المتردي الذي يتخبطون فيه منذ سنوات . الأوبئة تحاصر سكان الحي من كل جانب أكد لنا السكان أن اغلبيتهم يشتكون من أمراض عديدة على غرار الحساسية والربو ، وهذا نتيجة للمحيط والبئية القذرة التي يعيشون فيها، كالرطوبة العالية كون الحي يقع على حافة الوادي وغياب التهوية بشكل كبير زاد من تدهور حالتهم الصحية ، وبات هذا الوضع يؤرق حياتهم اليومية ، ناهيك عن انتشار الحشرات ، الجرذان والبعوض بشكل كبير ، خاصة قرب الوادي الملوث الذي تغزوه الفضلات بشكل كارثي ، وحسب ما ذكروه لنا فإن هذا الأخير قادم من منطقة واد الحديد ويمر من جاتبهم و يصب مباشرة في واد ملاح الشهير، وما زاد الطين بلة غياب أعوان النظافة ، ما ادى إلى تراكم النفيات بهذه الصورة المرعبة والمخيفة وتسبب في إصابة العديد من السكان بأمراض مزمنة خاصة منهم الأطقال . مخاوف من حدوث كوارث جراء الربط العشوائي للكهرباء ومن جهة أخرى ، يعاني السكان من الانقطاعات المتكررة في التيار الكهربائي بمجرد هبوب بعض الرياح يسبب توصيلات الكهرباء العشوائية بالمولد الرئيسي ، وفي هذا السياق أوضح محدثونا انه غالبا ما تحدث شرارات كهربائية على مستوى المولد الرئيسي وحتى لدى الأحياء القريبة منهم وأضحى هذا الوضع يشكل مصدر تهديد حقيقي لحياة 700 ساكن ، ولعل أكبر معاناة تنغص حياة السكان بلوغ مياه الوادي السكنات، حيث تغمرها عن أكملها كلما حل فصل الشتاء .. ناهيك عن غياب قنوات الصرف الصحي ، والعدد المحدود منها لا يكفي لصرف مياه الوادي ، وبالتالي يتم تسجيل في كل مرة تدخل مصالح الحماية المدنية لتقديم يد العون للسكان ، وفي نفس السياق أعرب سكان الحي عن استيائهم جراء انعدام الأمن ، حيث شهد أبناء الحي خاصة النساء والأطفال عدة حالات سرقة وعلى حد قولهم ” لا يمكننا ترك منازلنا خاصة في الليل ، فالصوص يغتنمون الفرصة للسرقة ، لاسيما في ظل غياب الإنارة العمومية مايسهل عليهم الفرار “.

وفي الأخير يناشد سكان الحي المذكورة السلطات المحلية  وعلى راسهم  الوافد الجديد  “توفيق ضيف ” والي الجلفة التدخل لإخراجهم من هذا الوضع المزري خصوصا وان سكاناتهم  جاهزة  ومعلقة منذ  اكثر من 15 شهر دون مبرر  .

 

اظهر المزيد

أحمد قادري

صحفي مدير المكتب الجهوي ليومية الوسط والشباب، مدير ومؤسس رحاب الجزائر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق